هل هناك حقا مسكنات تخفف من ألم أسفل ظهرك؟

يصيب آلام الظهر والرقبة أكثر من تسعة في المئة من سكان العالم، في حين يصيب التهاب المفاصل ما يقرب من أربعة في المئة. ولقد أوصى معظم الأطباء بأخذ عادة عقار الاسيتامينوفين للتخفيف من هذه الآلام، وهو عنصر مشترك من البنادول، تايلينول وغيرها من المسكنات المضادة للألم.

ولقد اكتشفت دراسة حديثة الآن أن الأسيتامينوفين غير فعال ضد آلام أسفل الظهر، بل يقدم فقط فوائد قصيرة المدى لأولئك الذين يعانون من التهاب المفاصل. يجد أولئك الذين يعانون من آلام أسفل الظهر وقتا صعبا للوقوف والجلوس، وفي بعض النقاط تجعلها أمراً مستحيلاً تقريبا. باراسيتامول هو فقط القادر على توفير الحد الأدنى من تخفيف الألم منذ أن أصبح الدواء لا يؤثر بشكل مباشر على نقاط الألم.

ووفقا للأطباء فإن أفضل طريقة لمكافحة آلام أسفل الظهر هي من خلال علاجات طبيعية مثل ممارسة التمارين الرياضية والتدليك، والوخز بالإبر والتبريد والعلاجات بالحرارة.. إنه أيضا من الأهم الحفاظ على نظام غذائي صحي ومراقبة السيطرة على الوزن للتقليل من ضغط التوتر على ظهرك.

وفي الختام فإن استعمال الأدوية اللاوصفية يمكن أن تكون مجرد مضيعة لمالك خصوصاً إذا كنت تعاني فقط من آلام أسفل الظهر. إن تتبع العلاجات الطبيعية هي الأفضل ولها آثارعلى المدى الطويل. لذا ففي المرة القادمة حين تزور طبيبك دعه يعرف مدى فعالية مسكنات الألم لديهم بدون وصفة طبية.

(Visited 86 times, 1 visits today)