خمسة وسائل غير مكلفة للتخفيف من آلام أسفل الظهر

تصيب آلام أسفل الظهر المزمن، الملايين من الناس كل عام. لذلك، فالتقدم في العمر، لا يعتبر من بين أسباب آلام أسفل الظهر. يهتم الطب بحل المشاكل التشريحية أكثر من اهتمامه بالألم الذي يسبب عدم الراحة. تجد هنا قائمتنا التي تخص الطرق الستة السهلة لتجاوز المعاناة من آلام أسفل الظهر:

  1. احصل على النوم المجدد للنشاط

الأرق هو السبب الأول والأخير في الألم، لذلك، إذا كنت لا تنام بشكل جيد فأنت في طريقك إلى المزيد من الألم. النوم المجدد للنشاط يعني، حصول جسمك على النوم الكافي للتخفيف من الألم، وهذا يمكن أن يتم من خلال تناول الغذاء الصحيح، والتقليل من الكافيين ووضع عقلك في حالة هادئة وروحية وذلك إما عن طريق الصلاة أو الدواء.

  1. تهدئة الألم بواسطة الحرارة

يمكن عن طريق استعمال كمادات باردة أو ساخنة على نقاط الألم أسفل ظهرك، تسريع عملية الشفاء بشكل كبير، وكذلك التخفيف من الألم. إنها أيضا من بين أرخص الوسائل الأكثر توفراً لتجاوز ذلك الألم المزمن في أي وقت من اليوم.

  1. قم بتمديد عضلات أوتار مأبضك.

نعم، تتصل عضلات أوتار مأبضك مباشرة بأسفل ظهرك ولكن لديها بالتأكيد تأثيرا على أسفل ظهرك. ضيق عضلات أوتار المأبض تتسبب فعلا في الضغط والإجهاد على أسفل الظهر، وتتسبب أيضا في تمديد أوتار مأبضك من خلال بعض الفتحات أو التمديدات الأساسية والتي يمكن لها أن تقطع شوطا طويلا في هذا المجال.

  1. قم بممارسة تمارين رياضية لعضلات الجزء الأوسط من جسمك

تلعب عضلات البطن دورا رئيسيا في أسفل ظهرك. وبالتالي فتمارين جوهر جسمك تساعد على إزالة الضغط من أسفل ظهرك. تدعم عضلات بطنك الفقرات القطنية أسفل عمودك الفقري، إذا كنت بدينا فإن الخطوة الأولى لخفض آلام الظهر هي النقص من الدهون. التمارين الأساسية التي تهم أسفل الظهر ذات أهمية كبرى حيث أن 58٪ من الأشخاص الذين يعانون حاليا من آلام أسفل الظهر تمنوا لو قاموا بمزيد من التمارين المركزة على هذه المنطقة من الجسم.

  1. تحرير الإندورفين

ستفاجأ بمدى مساعدة مادة الإندورفين في تخفيف الألم. فهي تعد بمثابة قاتل طبيعي للألم الموجود بالفعل في جسمك. وبالتالي تساعد مادة الإندورفين المحررة على منع إشارات الألم التي تأتي من أسفل ظهرك. تحرير مادة الإندورفين يكون عبر أخذ تنفس عميق، وممارسة تمارين رياضية وكذا الحركة والنشاط.

آلام الركبة: هل هذا موجود في عائلتك ؟

توصلت دراسة طبية حديثة إلى بعض النتائج المثيرة جدا للاهتمام.  تشبه هذه النتائج إلى حد كبير تلك المتعلقة بمرضى القلب والأمراض الأخرى. يمكن أن تكون تلك آلام في الركبة أو هشاشة العظام على وجه الدقة، ويمكن أن يكون شيئا موجودا في عائلتك وبإمكانها أن تنتقل إليك بسبب الوراثة.

ولقد لاحظ واضعو هذه الدراسة الأسترالية قاسما مشتركا بين الأطفال والآباء والأمهات الذين يعانون من هشاشة العظام، وأن القاسم المشترك هو الوراثة.  ذكر الدكتور غرايم جونز من جامعة ولاية تسمانيا على أنه من الواضح تماما أن الجينات ساهمت بشكل قوي في خطر هشاشة العظام.

إنه من المعروف أن ثلثي البالغين فوق سن الخامسة والأربعين (45) يعانون من نوع ما من الآلام في الركبة. في حين أن أسباب آلام الركبة ليست دائما واضحة في 70 في المئة من الحالات، حالات آلام الركبة تتحول إلى حالات حادة من هشاشة العظام إذا ما تركت بدون علاج أو إ ذا لم تتم رعايتها بالشكل الصحيح.

أخذت الدراسة مجموعة من 186 من البالغين الذين كان على الأقل واحد من آبائهم قد أجرى عملية جراحة لاستبدال الركبة. يبدو أن البالغين من أبوين قاما باستبدال الركبة أكثر عرضة وأو المدخنين.  استمرت الدراسة لمدة عشرة أعوام، والنتائج كانت مذهلة.

ولقد أظهرت النتائج أن 74 في المئة من الأطفال من الآباء والأمهات الذين قاموا باستبدال الركبة كانوا يعانون من آلام الركبة مقارنةً مع 54 في المئة من أولئك الذين لم يسبق لأحد من عائلاتهم أن أجريت له عملية جراحية على الركبة. على الرغم من أن الدراسة أكدت على أن لآلام الركبة بعضاً من العلاقة الوراثة، إلا أنها لم تركز كثيرا على العديد من الأسباب التي أدت إلى تلك الآلام، ولكن بما أن الآباء والأمهات والأطفال يميلون إلى أن تكون لديهم أجسام وأنماط سلوكية مماثلة، فإنه لمن غير المعقول أن يمر أحد الوالدين بالعادات التي من شأنها أن تجعله أكثر عرضة لآلام الركبة وهشاشة العظام.

هل هناك حقا مسكنات تخفف من ألم أسفل ظهرك؟

يصيب آلام الظهر والرقبة أكثر من تسعة في المئة من سكان العالم، في حين يصيب التهاب المفاصل ما يقرب من أربعة في المئة. ولقد أوصى معظم الأطباء بأخذ عادة عقار الاسيتامينوفين للتخفيف من هذه الآلام، وهو عنصر مشترك من البنادول، تايلينول وغيرها من المسكنات المضادة للألم.

ولقد اكتشفت دراسة حديثة الآن أن الأسيتامينوفين غير فعال ضد آلام أسفل الظهر، بل يقدم فقط فوائد قصيرة المدى لأولئك الذين يعانون من التهاب المفاصل. يجد أولئك الذين يعانون من آلام أسفل الظهر وقتا صعبا للوقوف والجلوس، وفي بعض النقاط تجعلها أمراً مستحيلاً تقريبا. باراسيتامول هو فقط القادر على توفير الحد الأدنى من تخفيف الألم منذ أن أصبح الدواء لا يؤثر بشكل مباشر على نقاط الألم.

ووفقا للأطباء فإن أفضل طريقة لمكافحة آلام أسفل الظهر هي من خلال علاجات طبيعية مثل ممارسة التمارين الرياضية والتدليك، والوخز بالإبر والتبريد والعلاجات بالحرارة.. إنه أيضا من الأهم الحفاظ على نظام غذائي صحي ومراقبة السيطرة على الوزن للتقليل من ضغط التوتر على ظهرك.

وفي الختام فإن استعمال الأدوية اللاوصفية يمكن أن تكون مجرد مضيعة لمالك خصوصاً إذا كنت تعاني فقط من آلام أسفل الظهر. إن تتبع العلاجات الطبيعية هي الأفضل ولها آثارعلى المدى الطويل. لذا ففي المرة القادمة حين تزور طبيبك دعه يعرف مدى فعالية مسكنات الألم لديهم بدون وصفة طبية.