3 أسرار لفقدان الوزن

خسارة الوزن


يحمل الجميع تقريبا بعضًا من الأرطال الزائدة التي يرغبون في التخلص منها. زيادة الوزن أمر شائع للغاية، ولكنه أمر ليس صحي. يعاني الناس من زيادة الوزن لعدد من الأسباب المختلفة. ربما تتناول الكثير من الأطعمة المصنعة والسكريات أو لست نشطًا بما فيه الكفاية لتحفيز عملية التمثيل الغذائي لديك. إذا كنت تريد انقاص وزنك والتخلص من الوزن الزائد بسرعة، فقد حان الوقت لتعلم القليل من أهم الأسرار لفقدان الوزن التي تعمل حقا.

إليك بعضًا من أفضل أسرار فقدان الوزن:

التخطيط للمستقبل

أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها عندما تريد أن تبدأ فقدان الوزن هو التخطيط للمستقبل. قد يبدو هذا واضحًا، ولكن تناول الأنواع الخاطئة من الأطعمة أو الإفراط في تناول الطعام غالبا ما يحدث عندما لا تكون مستعدًا. هذا يعني أنه إذا جئت بخطة وجبة مفصلة لهذا الأسبوع، فهذا يعني التزامك بنظام غذائي مليء بالأطعمة ذات السعرات الحرارية المنخفضة التي تكون معبأة بالمواد المغذية والمعادن التي يحتاج إليها جسمك. ينبغي أن يكون العشاء هو ما تتطلع إليه ويمكنك القيام بخطة وجبة معبئة بالطعام الذي تحبه، ولكن أيضًا الأطعمة الجيدة لك. يحتاج الأمر إلى القليل من التحضير للوصول إلى خطة طعام من شأنها أن تساعدك على تخفيض الوزن الزائد.

التحكم في الكميات

ليس الأمر دائمًا حول الطعام الذي تتناوله، ولكن حول حجم الكميات الخاصة بك. هذا يعني أنه إذا بدأت أخيرًا في التفكير في كمياتك، يجب أن تكون قادرًا على فقدان بعض الوزن بسرعة. معظم الناس يأكلون أحجام كميات تعادل ضعفين أو ثلاثة أضعاف الحجم الموصى به. هذا يعني أنك بحاجة للتأكد من أنك تتناول الحجم الصحيح للتحكم في تناول السعرات الحرارية. أنت بحاجة لمعرفة كم تتناول من الطعام ويتم هذا فقط إذا قمت بالسيطرة على حجم الأجزاء التي تتناولها.

كن نشطًا

لا تحتاج فقط لأن تضع في اعتبارك ما تأكل وكم تأكل، ولكن تحتاج أيضًا بذل المجهود لتكون نشطًا. حتى لو لم يكن لديك سوى بضع دقائق كل يوم، عليك أن تقضي هذا الوقت في الحركة. حاول القيام بأنشطة تستمتع بها وإضافتها إلى الجدول الزمني الخاص بك. هذا سيجعل تمرينك أكثر متعة.

الطرق الخمسة السهلة لدمج الصحة واللياقة البدنية في أشغال حياتك اليومية

دعونا نكون صريحين، ليس هناك أي عذر يمنعنا حاليا من التمتع باللياقة البدنية الجيدة. مع جميع المواد الغذائية الاصطناعية والسمنة التي تكون قد سبق أن أصابت أجسامنا بالفعل، يجب على الأقل التفكير في اللياقة البدنية حتى وإن لم تكن بالنسبة لنا هي الأولوية رقم واحد. هناك العديد من الطرق لعدم ممارسة الرياضة والاعتذار على عدم التمكن من الوصول إلى صالة الرياضة، ولكن نحن هنا لتقديم الطرق الخمسة الأسهل لدمج اللياقة البدنية في حياتك اليومية بغض النظر عن ماذا ومكان وجودك.

 

1. لا داعي لممارسة الرياضة البدنية وحدك 

 

كل ما تحتاجه أحيانا، هو، القليل من الدعم من العائلة والأصدقاء. إذا كنت خائفا من ولوج صالة الرياضة وحدك، فإننا نقترح عليك اصطحاب زوجتك أو أفضل صديق لك. هذا لا يعني فقط أنك تمارس الرياضة وتقوم بتحسين صحتك، ولكن، لهذا أيضا نفس التأثير على العائلة والأصدقاء

 

2. قلل من مشروبات الطاقة والمكملات الغذائية

 

لا يوجد شيء خاطئ بخصوص مكملات الفيتامين، لكن ابتعدوا عن مكملات الطاقة والمشروبات. اجعل من المياه الاختيار رقم واحد للشرب. احمل معك دائما زجاجة صغيرة من الماء في جميع الأوقات، وتذكر أن تشرب بالأوقية ما يساوي نصف وزن جسمك من الماء كل يوم.

 

3. كن مصدر الإلهام لنفسك

 

ليس هناك أي شيء آخر أفضل من الدوافع الذاتية. سيحاول الأشخاص دائما، إفشالك بدعوى مدى صعوبة ممارسة الرياضة البدنية، وتناول الطعام الصحي، ولكن سوف لن تتوقف حينما تتوفر لديك قوة الإرادة لتحديد أهدافك اليومية على المدى القصير وأهدافك الشهرية على المدى البعيد.

 

4. اجعل من كل مهمة مناسبة للياقة البدنية 

 

قد تكون تشكو من عدم توفر كل ما تريده من صالة للرياضة أو مسار الركض في منطقتك، ولكن هناك عدة طرق لدمج اللياقة البدنية في جدول أشغالك اليومية. على سبيل المثال، إيقاف السيارة في النهاية القصوى من موقف السيارات والسير على الأقدام إلى المتجر. حمل أمتعتك بنفسك إلى السيارة بدلا من نقلها في عربة التسوق. أخذ كل ما يصل إلى المكتب أو المنزل بنفسك بدلا من استعمال المصعد، وهذه هي بعض الطرق السهلة والصالحة لتعزيز اللياقة البدنية بسرعة وسهولة.

 

5. قم باختيار المواد الغذائية المناسبة

 

لا يمكننا وضع المزيد من التركيز على هذا أكثر مما نقوم به دائما. إذا كنت لا تأكل بالشكل المناسب، فإنك تكون تقوم بما هو غير صحيح. تأكد من القيام باختيار وجبة غذائية صحية أثناء تناولك للطعام خارج البيت أوفي مطعم. تقدم معظم المطاعم اللحوم الخالية من الدهون والخضروات التي تفيد جسمك، وفي معظم الحالات، حتى وإن لم تعثر على وجبة صحية في قائمة الوجبات الغذائية للمطعم، فاطلب دائما إعدادها إذا كان ذلك ممكنا.

قد تكون مكملات فيتامين D هي الجواب على فقدان الوزن

بما أن العالم يقترب الآن من عشرات الملايين من الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة، فقد توصلت بحوث جديدة  إلى نتائج مذهلة وغير عادية. اكتشف فريق إيطالي بجامعة ميلانو أن المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة المفتقرين لفيتامين D هم الأكثر عرضة للسمنة.

ما كان أكثر غرابة هو كون الذين تناولوا مكملات لمحاربة نقص فيتامين D من خلال  تلك المكملات فقدوا الوزن وتغلبوا على نقصهم. أجريت الدراسة على 400 مرشح من الذين يعانون من الوزن الزائد ومن السمنة المفرطة، ولقد قدمت لهم وجبات غذائية ذات السعرات الحرارية المنخفضة، وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات. المجموعة الأولى لم تأخذ مكملات فيتامين D، بينما أخذت المجموعة الأخرى إما 25،000 وحدة دولية في الشهر من فيتامين D أو 100،000 وحدة دولية.

وبعد ستة أشهر، فقدت المجموعات التي أخذت المكملات الغذائية وزنا أكبر من تلك التي لم تأخذها. ولوحظ  أن مكملات فيتامين D ساعدت في مجهودات فقدان الوزن لدى المرضى المشاركين في البرنامج. وأضاف الدكتور كريستوفر أوشنر وهو خبير في التغذية أن أولئك الذين يبحثون على فقدان الوزن،  يجب عليهم عدم أخذ مكملات فيتامين D إلا إذا كانوا حقا في حاجة إليها. وقال أن فقط الأشخاص الذين يعانون من نقص في فيتامين D يجب أن يأخذوها للتغلب على النقص بدلا من استخدامها كوسيلة سريعة لفقدان وزنهم.

وأضاف الدكتور أوشنر أيضا أن النظام الغذائي المحتوي على سعرات حرارية منخفضة لا زال من بين  أفضل الوسائل لفقدان الوزن، وأن تناول المكملات الغذائية التي لا حاجة إليها يمكن أن تضر أكثر مما تنفع. ومن المقترح أيضا أن أفضل طريقة للحصول على فيتامين D هي عن طريق التعرض للشمس على الأقل مرة واحدة أو مرتين في الأسبوع بدلا من اللجوء مباشرة إلى المكملات الغذائية التي يجب أن لا تأخذ إلا عند الضرورة.