5 عادات حسنة خلال رمضان

إن شهر رمضان من الأشهر المباركة. وبإمكان المرء النظر إليه بصفته شهراً للعبادات من صومٍ وصلاة.  أو يمكن عدّه شهراً للاجتماع بالعائلة والخروج مع الأصدقاء لتناول الإفطار سوية. ويمكن أداء الصلوات في جماعةٍ ودعوة الأقارب إلى الإفطار وقبول دعواتهم أيضاً، فضلاً عن المشاركة في الأعمال الخيرية.

إن شهر رمضان وقتٌ ممتاز ليعتاد المرء على بعض العادات الحسنة. وطالما أنّ نيّة الإنسان تنصبّ على فتح صفحةٍ جديدةٍ ليسيطر على نمط حياته، فإن هذا الشهر سيعينه في تعويد نفسه على بعض العادات الجيدة أو التخلص من بعض العادات السيئة.

• نل قسطاً كافياً من النوم. عند الصيام، تتعدّل دورة الاستقلاب والإفرازات الهرمونية لدى الإنسان. كما يمكن أن تتأثر دورة النوم لديه. فقد يشعر برغبةٍ جامحةٍ بالنوم بعد الظهيرة أو ربما لا ينال القسط الكافي من النوم في الليل. والقيلولة فكرةٌ عظيمةٌ جداً، ولكن على الإنسان أن يضمن الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم خلال مدة  24 ساعة. ولكنّ قضاء قيلولة لساعتين لا تعوّض عن نقص النوم لساعتين أو ثلاثٍ ليلاً. حدّد وقتاً محدداً تذهب خلاله للنوم كل ليلة، وتأكد من عدم وجود أي تشويشٍ أو اضطرابٍ يؤثر على نومك. ذلك أنك بحاجةٍ للاستيقاظ مبكراً جداً من أجل تناول وجبة السّحور وتهيّأ نفسك للصيام. فإن لم تمنح جسدك ما يكفي من الراحة، فقد يصيبك المرض. كما أن الصّيام يصيب الإنسان بشيءٍ من التعب فوق العادة. وذلك يجعله يخلد للنوم بصورةٍ أسرع، وإن كان من الأشخاص الذين يصيبهم الأرق.

• لا يشعر الكثير من الناس بالرغبة في العمل خلال شهر رمضان. وهذا قد يجعلهم يختارون الإكثار من الجلوس في نمط حياتهم. إن إراحة الإنسان لنفسه والتزامه بالهدوء شيء. والتكاسل عن الانخراط في الأنشطة شيءٌ آخر. فمن شأن إهمال المرء ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية أن يفضي إلى مشكلاتٍ عدة. وقبل أن تتناول طعام الإفطار، تحقق من أدائك نشاطاً أو تمريناً رياضياً. حيث يمكنك الذهاب للتمشي أو ممارسة بعض تمرينات التمدّد أو الهرولة، بل تستطيع أيضاً الذهاب إلى النادي الرياضي إن أردت.

• تجنّب تناول الوجبات الكبيرة. ينكبّ الكثير من الأشخاص على تناول الطعام بنهمٍ بعد غروب الشمس إضافةً إلى الإفراط في المشروبات. وصحيحٌ أن عليك الحفاظ على تروية جسدك، ولكن تجنّب الإفراط في ذلك. أكثر من تناول وجباتٍ خفيفةٍ من الطعام والشراب طوال الليل حتى الفجر.

• تجنّب العصائر الصناعية أو مشروبات الطاقة. والتزم شرب الماء فهو المشروب الأفضل، واسعَ على قدر المستطاع إلى تجنب السكر أيضاً. إذ لا حاجة إضافة المزيد من السكر إلى الأطعمة أو المشروبات.

• قدّم شيئاً من الصدقات كل يوم. حين تتكرّم على الناس مما أعطاك الله خلال شهر رمضان، فسيسبغ الله عليك المزيد من بركاته ونعمه.

(Visited 45 times, 1 visits today)