اكبر 5 مساهمات اسلامية للعلوم

قبل أن مهدت الديمقراطية الطريق أمام وكالات مستقلة لتعزيز المساعي العلمية، كان العلم خصيصا تحت تصرف الحكام والنخبة والملوك أو النبلاء عبر مختلف المحاكم المالكة في العالم. كان ذلك هو السبب الذي جعل أوروبا في القرون الوسطى غير مهتمة بالعلم. كل اكتشاف علمي كبير أو إنجاز كان يعتقد ضد تعاليم الكنيسة. ومنذ ذلك الحين، ارتبط العلم بالدين، على الرغم من أنه لا يوجد أي شيء مثل علم المسيحيين أو العلوم الإسلامية.

تجدر الإشارة إلى أن الحضارات الهندية والمصرية القديمة التي يعود تاريخها إلى عصور ما قبل التاريخ كانت بداية التقدم العلمي. في وقت لاحق، عندما شهدت أوروبا وقف التقدم العلمي، كانت الممالك في جميع أنحاء الشرق الأوسط وصحراء أفريقيا الكبرى التي شجعت التقدم العلمي. ومن المثير للاهتمام، أن الدول الإسلامية المعاصرة غالبا ما أدانت العلوم وتلجأ إلى مفاهيم قديمة تم توضيحها منذ فترة طويلة. خلال القرن التاسع إلى القرن السادس عشر، ساهمت العلوم الإسلامية بكثرة في العالم. هذه خمسة مساهمات من أهمها.

1.    أحد من أبرز تداخلات العلوم والثقافات هو ساعة الفيل. قام بصنعها الجزري، ساعة الفيل هي أساسا ساعة مياه. باستخدام نظام فريد من نوعه لضبط الوقت، الساعة تحتوي على  دلو مملوء بالماء موضوع داخل فيل. تمثل الساعة الفيل الذي يعبر عن الثقافة الهندية، التنين الذي يعبر عن الصين والآلية المائية اليونانية. كانت هناك روبوتات خشبية تمثل العالم العربي وطائر الفينيق الذي كان يمثل مصر.

2.    أحرزت الصين تقدما ثابتا في العلم بينما كانت ممالك إفريقية الشمالية في تجريبها مع الكيمياء. ساعدت الإنجازات العلمية للهند، مصر وبلاد الفرس كثيرا في تمهيد الطريق لابن الهيثم الذي أصبح العالم الأكثر لمعانا في القرن العاشر. قام بتفسير رؤية الإنسان، قام بإستخدام غرفة مظلمة، الكاميرا المثقوبة التي اخترعها الصينيون لشرح عبور الضوء عبر خط مستقيم، وإظهار كيفية عمل رؤية الإنسان في وجود الضوء وفي الأماكن الخالية من العوائق.

3.    أقرب خريطة تصويرية دقيقة للعالم على الورق أو القماش كانت خريطة العالم للإدريسي. لقد عرفت  استخداما كبيرا منذ القرن الثاني عشر وحتى خلال عصر الاستكشافات وكذلك عصر الاكتشافات خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر.

4.    عرفت العلوم الإسلامية أيضا تقدما هاما في الأجهزة الذكية. جاء الإخوة بنو موسى بكتاب جامع للأجهزة الميكانيكية المتعددة، من الخدع السحرية إلى الألغاز وحتى الأتمتة.

5.    قام الزهراوي، طبيب جراح كان يسكن في قرطبة، بالمجيء بمجموعة كبيرة من الأدوات الجراحية في القرن العاشر والتي لا تزال تستخدم اليوم أو مستوحاة منها أدوات أخرى أكثر تعقيدا. من أهم الاختراعات المعروفة للزهراوي الملقط والمحاقن.

(Visited 48 times, 1 visits today)