السمنة هي السبب الرئيسي لآلام الظهر

أصبحت السمنة بشكل سريع السبب الرئيسي للألم المزمن. إن التغييرات في نمط الحياة الحالية التي يعيشها الإنسان بسبب سهولة الحصول على الغذاء السريع ووسائل الراحة تقوم فقط بإضافة أرقام إلى السمنة سنة بعد سنة. وهذا بدوره يزيد أيضا من عدد حالات المرضى بآلام الظهر في سن مبكرة جدا.

تفيد تقارير جمعية السمنة الأمريكية أن الألم العضلي الهيكلي وألم  الظهر تعتبر الآن شائعة جدا بين ما يقرب من ثلثي الشعب الذين صنفوا على أنهم يعانون من السمنة المفرطة. يشكو المزيد والمزيد من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة الآن على أنهم يشعرون أقل قدرة على استكمال الأنشطة اليومية مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أخرى.

إن معاناة ذوي السمنة المفرطة أكثر من ضغط ألم الظهر راجع إلى وجوب تعويض الجسم عن الوزن الزائد، وهذا ما يؤدي إلى أن يصبح العمود الفقري مائلا ومشدوداً بشكل غير متساو. ونتيجة لذلك فإنه مع مرور الوقت، يبدأ العمود الفقري في فقدان دعمه ويصبح منحنياً بشكل غير طبيعي، ولهذا آثار سلبية ومؤلمة على الجسم وخاصة أثناء القيام بالأنشطة اليومية.

إن الخطر الأكثر شيوعا بسبب السمنة على العمود الفقري والمفاصل هو تعرض أقراص العمود الفقري للفتق. وهذا يحدث عندما تكون الأقراص والهياكل الأخرى في العمود الفقري قد تضررت بسبب وجوب التعويض عن ضغط الوزن الزائد على الظهر.

وبشكل عام فإن السبيل الوحيد للتخلص من آلام الظهر بسبب السمنة هو العمل على فقدان الوزن والحفاظ على نمط حياة صحي. تزداد آثار السمنة سوءا مع مرور الوقت ولهذا فإنه من المهم بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الزيادة في الوزن التصرف في صغر سنهم وليس آجلا.

(Visited 208 times, 1 visits today)